قالت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إن الخطاب المزمع لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمام الكونغرس الأميركي في مارس المقبل قد يضر بمساعي إدارة الرئيس باراك أوباما للتوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وأضافت بيلوسي، خلال مؤتمر صحفي "مثل هذا التقديم قد يبعث بالرسالة الخاطئة فيما يتعلق بإعطاء الدبلوماسية فرصة".

لكن بيلوسي امتنعت عن مطالبة رئيس مجلس النواب جون بينر بسحب الدعوة التي وجهها لنتانياهو.

وكان بينر قد وجه الدعوة لرئيس الوزراء الإسرائيلي في وقت سابق هذا الشهر لإلقاء كلمة أمام الكونغرس بمجلسيه وتقرر أن تكون الكلمة في الثالث من مارس، أي قبل أسبوعين فقط من الانتخابات الإسرائيلية التي يسعى فيها نتانياهو للفوز بولاية جديدة.

ورحب نتانياهو بالدعوة وقال إنه سيذهب إلى أي مكان للتحدث بشأن موقف بلاده من البرنامج النووي الإسرائيلي.

غير أن قبوله الدعوة أثار انتقادات داخلية وخارجية، وأعلن البيت الأبيض أنه لن يستقبل نتانياهو عندما يزور واشنطن لإلقاء كلمته في الكونغرس.

كذلك قال البيت الأبيض إن دعوة رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر لرئيس الوزراء الإسرائيلي للقدوم إلى واشنطن تعد خرقا للبروتوكول الدبلوماسي المعتاد.