قال وزير دفاع سنغافورة إن سفينة عسكرية تابعة لبلاده حددت، الأربعاء، مكان جسم طائرة إير آسيا المنكوبة، التي تحطمت منذ أسبوعين، قبالة سواحل إندونيسيا.

وقال نيغ إنج هين، على صفحته على فيسبوك، إن قائد سلاح البحرية أبلغه العثور على جسم الطائرة وأرسل له صورا للحطام في قاع البحر.

وصرح المتحدث باسم البحرية الإندونيسية مانهان سيمورانجكير بأن السلاح البحري لديه لقطات لقطعة حطام طولها 20 مترا، وعرضها سبعة أمتار وارتفاعها ثلاثة أمتار، لكنه لا يستطيع أن يؤكد أنها جسم الطائرة.

وكانت الطائرة التابعة لإير آسيا اختفت من على شاشات الرادار فوق شمال بحر جاوة في 28 ديسمبر بعدما قطعت أقل من نصف المسافة في طريقها من سورابايا، ثاني أكبر مدن إندونيسيا إلى سنغافورة. وقتل 162 شخصا كانوا على متنها.

وأذكى نبأ العثور على جسم الطائرة الأمل في العثور على مزيد من جثث الضحايا. وقال مسؤولون إندونيسيون إنه عثر على جسم الطائرة على بعد ثلاثة كيلومترات من المكان الذي انتشل منه ذيل الطائرة من قاع بحر جاوة في مطلع الأسبوع.

وقال المحقق بلجنة سلامة النقل الوطني، أوني سويريو ويبوبو، لوكالة "رويترز": "وضعت علامة على المحرك. وبجوار المحرك جسم الطائرة والجناح والكثير من الحطام".

وأكد محقق بسلامة النقل الجوي الإندونيسي انتشال مسجل صوت قمرة القيادة من حطام الطائرة من بحر جاوة الثلاثاء.

وحتى الآن تم انتشال 50 جثة من بحر جاوة نقل غالبيتها إلى سواربيا للتعرف على أصحابها.

ويعتقد أفراد عمليات البحث أنه سيتم العثور على المزيد داخل جسم الطائرة.