أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، الأحد، إن "الإرهاب أخذ بعدا أوروبيا"، لا سيما مع "انتشار ظاهرة المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق"، مشيرا إلى أن هذا الظاهرة أدت إلى "انتشار الإرهاب".

وأضاف كازنوف أن بلاده "ستواجه الإرهاب باستراتيجية جديدة تحقق الأمن"، وذلك في أعقاب مقتل 17 شخصا في باريس في هجمات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأشار وزير الداخلية الفرنسي، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مع وزراء داخلية دول أوروبية، في باريس، إلى ضرورة مكافحة الإرهابيين على الإنترنت، مع الحفاظ على الحريات.

وبخصوص تنقل المتشددين بين الحدود الأوروبية، قال كازنوف: "سنعمل على تعديل اتفاقية تشينغين لفرض إجراءات مراقبة على الحدود بين الاتحاد الأوروبي".