رفعت فرق البحث والإنقاذ الإندونيسية، السبت، ذيل طائرة "إير آسيا"، التي تحطمت قبل قرابة أسبوعين، وعلى متنها 162 شخصا، إلى السطح، وستبحث قريبا فيه عن الصندوقين الأسودين.

وفقدت طائرة "إير آسيا" الاتصال بموظفي المراقبة الجوية في ظل ظروف طقس سيئة يوم 28 ديسمبر، قبل أن تصل إلى منتصف رحلتها من إندونيسيا إلى سنغافورة. ولا يوجد ناجون في الحادث.

وعثر على 48 جثة في بحر جاوة قبالة جزيرة بورنيو.

والتقطت فرق البحث والإنقاذ ذبذبات تعتقد أنها صادرة عن الصندوقين الأسودين الجمعة، واستأنف فريقان من الغواصين البحث بعد فجر السبت.

وعثر على ذيل الطائرة، الأربعاء، في البحر على بعد حوالي 30 كيلومترا من آخر موقع معروف للطائرة، وعلى عمق نحو 30 مترا.

ورفعت فرق البحث الذيل من القاع بمساعدة وسائد هوائية.

وتحمل الطائرة الصندوقين الأسودين اللذين يسجلان أصوات قمرة القيادة وبيانات الرحلة الجوية قرب ذيلها. لكن مسؤولين يقولون إن احتمالات انفصالهما عن الذيل أثناء الحادث تتزايد.