قال محققون أفغان إن الجيش كان يخوض قتالا ضد طالبان في ولاية هلمند المضطربة جنوبي البلاد عندما أصابت قذائف مدفعية، أطلقها مسلحون، حفل زفاف قريب، الأمر الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 28 شخصا، عشية العام الجديد.

وأكد عضو وفد رئاسي أرسل إلى مقاطعة سانغين للتحقيق في الواقعة، أن معركة شرسة بالأسلحة النارية اندلعت مع المسلحين في ذلك الوقت.

وأضاف أن جنديين على صلة بالواقعة تم اعتقالهما، وسيواجهان اتهامات غير محددة.

وأصابت القذائف المنزل الذي كان يعقد فيه حفل الزفاف، ما أسفر عن مقتل 28 شخصا، وإصابة أكثر من 50 آخرين.

وتولت القوات الأفغانية المسؤولية عن الأمن في أنحاء البلاد، اعتبارا من يناير، في أعقاب سحب حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة قواتهما.