أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن متمردو فارك الكولومبيون أنهم أفرجوا الجمعة عن جندي كولومبي أسروه في 19 ديسمبر، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلانهم تهدئة مفتوحة من جانب واحد.

وتم تسليم الجندي للجنة إنسانية تضم ممثلين للجنة الدولية للصليب الأحمر وكوبا والنرويج، البلدين اللذين يرعيان مفاوضات سلام تجري في كوبا بين "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" والحكومة الكولومبية منذ نوفمبر 2012.       

وتم الإفراج عن كارلوس بيكيرا أوغيدا في منطقة ريفية بولاية كوكا (جنوب غرب).    

وأعلن المتمردون، الخميس، أنهم بدأوا التحضيرات للإفراج عن الجندي، موضحين أنه أصيب بجروح طفيفة خلال مواجهات جرت عند احتجازه، أسفرت عن مقتل 5 جنود آخرين.          

ورحب الرئيس خوان مانويل سانتوس بالإفراج عن أوغيدا، معتبرا أن ما حصل "خطوة جديدة في الاتجاه الصحيح".

وأضاف عبر تويتر "نأمل بأن تكون عملية الإفراج هذه إثباتا لقرار لا رجوع عنه بوضع حد للنزاع".          

وتوقفت عملية السلام لأسابيع عدة بسبب خطف جنرال في الجيش، أفرج عنه المتمردون في نوفمبر.

وأتاح هذا الإفراج استئناف مفاوضات السلام التي علقت بقرار من بوغوتا.