أعلن مسؤولون حكوميون باكستانيون لوكالة "فرانس برس"، الاثنين، أن باكستان تنوي تنفيذ عقوبات الإعدام في 500 محكوم في الأسابيع المقبلة، وذلك قبل أيام من انتهاء قرار بتعليق هذه العقوبة في 2008.

وأعلنت باكستان انتهاء تعليق تنفيذ هذه العقوبة لقضايا الإرهاب بعد الهجوم الذي شنته حركة طالبان الثلاثاء الماضي على مدرسة في بيشاور (شمال غرب).

وكان 7 من مسلحي طالبان ارتدوا أحزمة وهاجموا مدرسة يديرها الجيش، الثلاثاء الماضي، ما أسفر عن مقتل 148 شخصا منهم 132 تلميذا، وأصيب 121 طالبا أخرون في حصار المدرسة، التي تقع في منطقة تعيش فيها أسر عسكريين.      

ويقول مسلحو طالبان إنهم هاجموا المدرسة انتقاما من عملية شنها الجيش عليهم في شمال وزيرستان في منتصف يونيو، وقال الجيش إنه قتل حتى الآن في العملية أكثر من 1200 متشدد.