أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب، الخميس، أن سفر الأستراليين إلى محافظة الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في سوريا يعد جريمة يعاقب عليها القانون.

وقالت بيشوب أمام البرلمان إن الرقة هي أول منطقة في العالم تخضع لحظر السفر. ويعد الذهاب إلى المنطقة أو الإقامة فيها جريمة ربما تصل عقوبتها إلى السجن عشر سنوات.

واستفادت الوزيرة من قوانين مكافحة الإرهاب الجديدة الصارمة التي أقرها البرلمان في أكتوبر وتسهل مقاضاة الأستراليين الذين يقاتلون في صفوف المسلحين في سوريا والعراق.

وحصلت وزيرة الخارجية على سلطات تمكنها من تحديد مناطق باعتبارها بؤرا للإرهاب ومن ثم يحظر السفر إليها ما لم يكن هناك أسباب قانونية يمكن إثباتها. 

وفي مطلع نوفمبر، صادرت السلطات الأسترالية جوازات سفر أكثر من 70 أستراليا، يشتبه بأنهم كانوا يسعون للتوجه إلى سوريا والعراق، للإنضمام إلى صفوف الجهاديين.

وكان وزير العدل جورج برانديس قد أعلن أن 71 أستراليا يقاتلون حاليا في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا. وقد قتل 15 أستراليا بينهم اثنان في عمليات انتحارية.