أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل تسعة أشخاص على الأقل، الاثنين، في هجوم انتحاري استهدف ولاية بغلان شمال أفغانستان.

ويعد الهجوم الأخير ضمن سلسلة من الاعتداءات في مختلف أنحاء البلاد قبل رحيل القوات القتالية لحلف الأطلسي،.

وأعلن أمين الله أمرخيل قائد شرطة بغلان أن "انتحاريا راجلا فجر شحنته الناسفة بين المشاركين في مراسم تشييع في بلدة بركا" المحلية مما أدى إلى مقتل تسعة أشخاص من بينهم اثنين من رجال الشرطة وإصابة 18 شخصا بجروح.

وأكد تاج محمد تقوى رئيس إدارة بركا الحصيلة لوكالة فرانس برس مضيفا أن "الهدف كان على الأرجح بعض المسؤولين من الشرطة وأعضاء المجلس المحلي المشاركين في التشييع". إلا أنه قال إن أيا من المسؤولين المحلين لم يصب في الهجوم.

وكان حشد تجمع للمشاركة في تشييع مسؤول قبلي محلي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وشهدت العاصمة كابول تسعة هجمات في غضون 15 يوما، استقال على أثرها قائد شرطة العاصمة.