أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن قصر بكنغهام، الخميس، أن الأمير البريطاني وليام سيزور الصين مطلع العام المقبل في أول زيارة لأحد أفراد العائلة المالكة في بريطانيا منذ قرابة ثلاثة عقود.

ويزور وليام حفيد الملكة إليزابيث والثاني في تسلسل العرش، اليابان لمدة ثلاثة أيام في أواخر فبراير قبل أن يتوجه إلى الصين.

لكن وليام لن يصطحب معه في الزيارة زوجته الحامل كيت التي تنتظر مولودها الثاني في إبريل.

وزيارة وليام للصين هي الأولى منذ أن زارت الملكة وزوجها الأمير فيليب البلاد عام 1986، ويأتي الإعلان عنها وسط احتجاجات مستمرة لنشطاء مؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة.

وكان الأمير تشارلز والد وليام من بين كبار الشخصيات التي حضرت تسليم هونغ كونغ إلى السيادة الصينية عام 1997 بموجب صيغة بلد واحد ونظامين التي منحت المدينة حكما ذاتيا، إلى جانب وعد بمنحها حق الاقتراع المباشر لانتخاب الحاكم.

وقال قصر بكنغهام إن وليام سيفتتح رسميا مهرجان الإبداع في شنغهاي بهدف إعطاء أكثر من 500 شركة بريطانية فرصة الوصول إلى شركاء محتملين في الصين.

وأضاف في بيان "سيشارك الدوق أيضا في فعاليات في بكين وغيرها لتعزيز العلاقات بين المملكة المتحدة والصين والروابط بين الشعبين ودعما لنشاطه في مكافحة التجارة غير المشروعة في الحياة البرية ودعم الحفاظ على الحياة البرية."