أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عدل رئيس زامبيا المؤقت جاي سكوت،الثلاثاء، عن قراره بعزل وزير الدفاع والمرشح الرئاسي الأقوى إدغار لونغو من منصب الأمين العام للحزب الحاكم، بعد أن أثار عزله احتجاجات.

وقال سكوت لإذاعة (زد.إن.بي.سي) المملوكة للدولة إنه تراجع عن قراره بعد يوم من إصداره ولكنه لم يذكر أسباب عدوله عن القرار.

وتولى سكوت رئاسة البلاد مؤقتا بعد يوم من وفاة الرئيس مايكل ساتا الثلاثاء الماضي في لندن عن 77 عاما.

وأصبح سكوت أول رئيس أبيض في إفريقيا منذ رئيس جنوب إفريقيا السابق فردريك وليام دي كليرك عام 1994.

كما لم يقدم أسبابا أمس لعزله لونغو من منصبه الكبير في حزب ساتا الجبهة الوطنية الذي تولى السلطة بعد انتخابات عام 2011.

وأثار قرار العزل تكهنات بأن سكوت الذي نال تعليمه في جامعة كامبردج ربما يقوم بخطط متعلقة بالرئاسة على الرغم من القيود الدستورية.

وأطلقت شرطة لوساكا الاثنين، القنابل المسيلة للدموع لتفريق احتجاجات الشوارع التي قام بها طلبة وأعضاء في الحزب الحاكم بسبب تنحية لونغو.

وعمل لونغو الذي يشغل أيضا منصب وزير العدل كقائم بأعمال الرئيس الراحل ساتا طوال العام المنصرم. ويرى عدد كبير من مواطني زامبيا أنه مرشح للفوز في الانتخابات الرئاسية التي ستجري بنهاية يناير.