أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت السلطات الأسترالية أن أكثر من 70 أستراليا يشتبه بأنهم كانوا يسعون للتوجه إلى سوريا والعراق للإنضمام إلى صفوف الجهاديين قد حرموا من جوازات سفرهم، مشيرة إلى أنها تنوي القيام بعلميات جديدة ضد الإرهاب.

وقال مساعد قائد الشرطة الفدرالية نيل غوغهان إن عمليات جديدة سوف تحدث. وأضاف مساء الاثنين أمام ممثلين عن الجالية الإسلامية في سيدني خلال برنامج على تلفزيوني "سوف نرى عمليات جديدة مثل تلك التي جرت في سيدني لأن الأجواء قد تغيرت".

من ناحيته، قال وزير العدل جورج برانديس في نفس البرنامج إن السلطات الأسترالية صادرت جوازات سفر 73 أستراليا لمنعهم من التوجه إلى سوريا والعراق.

وأضاف أن هؤلاء كانو تحت المراقبة المشددة. وذلك وفقا لـ"فرانس برس".

وأوضح أن 71 أستراليا يقاتلون حاليا في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا. وقد قتل 15 أستراليا بينهم اثنان في عمليات انتحارية.

وأضاف جورج برانديس أن "كل هؤلاء الأشخاص قد تم تجنيدهم داخل الجالية" الإسلامية. وأضاف أن "الشبان هم أهداف يتم خداعهم بانتصارات مزيفة مرتبطة بالمشاركة في حرب أهلية في الخارج".