أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يبدو أن الاسكتلنديين، بعد شهر ونصف الشهر على تصويتهم من أجل بقاء اسكتلندا ضمن المملكة المتحدة، نادمون على تصويتهم السابق.

فقد أظهر استطلاع نشر السبت، بعد 6 أسابيع من رفض اسكتلندا الاستقلال عن بريطانيا، أن غالبية الاسكتلنديين سيؤيديون الاستقلال إذا جرى استفتاء اليوم.

وخلص استطلاع، أجرته مؤسسة يوجوف لصحيفة تايمز، أن نسبة مؤيدي الاستقلال بلغت 52 في المائة، في حين قال 48 في المائة ممن شاركوا في الاستطلاع إنهم يريدون بقاء اسكتلندا جزءاً من المملكة المتحدة.

وفي الاستفتاء الذي أجري في سبتمبر الماضي رفض 55 في المائة من الاسكتلنديين الاستقلال عن بريطانيا.

وتمثل نتائج الاستطلاع أنباء سيئة لزعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا إد ميليباند، الذي يأمل في الإطاحة برئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون في الانتخابات التي ستجري في مايو المقبل.

وأظهر الاستطلاع أن 22 في المائة فقط من الاسكتلنديين الذين شاركوا فيه يعتقدون أن حزب العمال يمثل آراءهم ومصالحهم بشكل جيد، بينما قال 65 في المائة إن الحزب لا يفعل ذلك.