أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توفى 26 شخصا على الأقل، غالبيتهم من الأطفال، عندما انقلب قارب مزدحم في زامبيا، أثناء توجههم إلى احتفال وطني، وفقا لما ذكرته الشرطة، السبت.

ومن بين من غرقوا أطفال مدارس تتراوح أعمارهم بين السادسة والخامسة عشر، وأيضا رضيع.

وقال التلفزيون الحكومي إن 23 ممن توفوا كانوا أطفالا. ونجا طالب واحد.

وكان الضحايا متوجهين إلى مدرسة أخرى عبر بحيرة كاريبا في جنوب البلاد، حيث كانوا سيشاركون في احتفالات الذكرى الخمسين لاستقلال الدولة الواقعة في جنوب إفريقيا عن بريطانيا.

وتقع بحيرة كاريبا على طول الحدود بين زامبيا وزيمبابوي.

وقال المتحدث باسم الحكومة، جوزيف كاتيما، إن "وفاة هؤلاء الناس يبعث على الحزن، ولذلك لأنهم كانوا يسافرون من أجل قضية وطنية. إنهم أبطال حقيقيون". وأضاف كاتيما أن حالات الوفاة من الصعب تحملها وسط الاحتفالات التي تعم البلاد باليوبيل الذهبي للاستقلال.