أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نشرت فرنسا تعزيزات أمنية لمواجهة تدفق للمهاجرين غير الشرعيين على كاليه (شمال) لمحاولة الوصول إلى بريطانيا.

وأثارت التعزيزات استياء سكان المدينة بسبب تصاعد الحوادث حتى في وسط المدينة.

من جهته، أعلن وزير الداخلية الفرنسية برنار كازونوف نشر مئة شرطي ودركي إضافيين في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 75 ألف نسمة مما يرفع عدد هؤلاء العناصر إلى 450.

من جهته، صرح فريديريك فان غانسبيكي الذي يترأس جمعية للتجار في المدينة "نواجه عددا كبيرا من الشبان الذين قدموا من القرن الإفريقي بمفردهم وغير متزوجين إلى المدينة التي يتجولون فيها، وهم مستعدون لفعل أي شيء للوصول إلى انكلترا".

واندلعت مواجهات الأربعاء لليوم الثالث على التوالي بين مهاجرين من أصول إرتيرية وآخرين اثيوبيين في أحد شوارع كاليه حيث يشتري المهاجرون احتياجاتهم بأسعار زهيدة.