أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تستضيف الخرطوم ابتداء من الاثنين مؤتمرا دوليا لمحاربة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية بمشاركة دول إفريقية وأوروبية.

ويعقد المؤتمر بمشاركة إثيوبيا وإريتريا وجيبوتي ومصر وليبيا وتونس من إفريقيا، كما تشارك إيطاليا وإسبانيا وفرنسا، إضافة إلى منظمة الهجرة الدولية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويعتبر السودان من الدول التي تمثل معبرا للإتجار بالبشر وللهجرات غير الشرعية ومصدرا لها.

واتهم تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش في فبراير الماضي ضباط أمن سودانيين بالتورط في عمليات للإتجار بالبشر.

وتنشط عصابات الاتجار بالبشر على الحدود بين السودان وإريتريا وسط طالبي اللجوء الإرتيريين، الذين يعبرون الحدود إلى السودان أو المقيمين في مخيمات اللجوء بشرق السودان.

وأكدت السلطات السودانية أنها تريد من العالم أن يساعدها في محاربة الظاهرة.

وقال السفير آدم يوسف عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر "السودان يدعو العالم لمساعدته في محاربة هذه الظاهرة باعتبار أن السودان هو نقطة ارتكاز".

وتعلن السلطات من وقت لآخر عن ضبط تشكيلات من العصابات التي تعمل في مجال الإتجار بالبشر.