أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعت منظمات حقوقية في ماليزيا إلى عدم ترحيل 155 مهاجرا من إثنية الإيغور إلى الصين، خوفا من إمكانية تعرضهم للاضطهاد.

وقال مسؤول رفيع في إدارة الهجرة الماليزية إن السلطات داهمت ست شقق في ضواحي كولالمبور في الأول من أكتوبر، عقب أحد البلاغات، وعثرت على 90 من الإيغور في وحدة واحدة، و65 آخرين في وحدة أخرى.

وقال إن المجموعة وهي تضم 42 رجلا و37 امرأة، و43 ولدا، و33 بنتا أرسلت إلى مركز احتجاز، قيد التحقيق. وتحدث المسؤول شريطة عدم ذكر اسمه، نظرا لحساسية القضية.

وقالت جماعة محامون من أجل الحرية، وهي جماعة حقوقية ماليزية، إن ثمة حاجة لمزيد من المعلومات لمعرفة لماذا يرحل الإيغور إلى الصين. ودعت جماعة حقوقية أخرى، تسمى سوارام، ماليزيا إلى عدم ترحيل الموقوفين.