أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت السلطات الأميركية إن العلم الذي كان مرفوعا على الكابيتول مقر الكونجرس الأميركي يوم هجمات 11 سبتمبر عام 2001 دمر خلال الحريق الذي شب بمجمع النصب التذكاري لضحايا الهجوم في بنسلفانيا.

وقالت الهيئة القومية للمتنزهات السبت، إن متعلقات شخصية لركاب وأفراد طاقم الطائرة التي تحطمت في حقل في بنسلفانيا فقدت في الحريق.

وذكرت أن الحريق دمر أيضا نحو مئة قطعة "تذكارية" تركها زوار مجمع النصب تخليدا لذكرى الركاب وطاقم الطائرة.

وقالت الهيئة إن مجمع النصب التذكاري لضحايا الطائرة في الرحلة التي سقطت في بنسلفانيا تعرض "لخسارة كاملة".

ويقع المجمع الذي يضم ثلاثة مبان على بعد 3.2 كيلومتر من موقع تحطم الطائرة.

وقال متحدث باسم الهيئة القومية للمتنزهات مايك ليترست إن المباني الثلاثة التي دمرها الحريق كانت تضم عشرة بالمئة من مجموع مقتنيات النصب التذكاري ومعظمها كان محفوظا في صناديق مصممة خصيصا لمقاومة الحريق.

وأشار ليترست إلى أن موظفي الهيئة تمكنوا من إنقاذ مجموعة من الصور الفوتوغرافية ومعظم مجموعة من التسجيلات التاريخية تصل إلى 820 تسجيلا من بين ألسنة اللهب، وهي تسجيلات أجريت منذ عام 2005 وقدمت أول شهادات لشهود عيان لتحطم الطائرة.

وأضاف أنه تم أيضا إنقاذ 480 من الأقراص المدمجة تحوي ألاف الصور الفوتوغرافية.

وقالت الهيئة في بيان لها إن سبب الحريق لا يزال قيد التحقيق.