أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طلب رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت من مسؤولي البرلمان، إعادة النظر في إجراء أمني جديد ينطوي على فصل النساء المسلمات اللاتي يرتدين النقاب عن الزوار الآخرين لمقر حكومة أستراليا الوطنية.

وكانت الدائرة الحكومية التي تدير مبنى البرلمان قد أعلنت الخميس أن "الأشخاص الذين يغطون وجوههم" لن يسمح بتواجدهم في صالات العرض العامة المفتوحة بمجلس النواب أو مجلس الشيوخ. وسيتم إرشادهم إلى صالات العرض العلوية التي عادة ما تكون مخصصة لأطفال المدارس حيث يمكنهم الجلوس وراء زجاج واق من الصوت.

وقد وجهت انتقادات على نطاق واسع لهذا الإجراء، إذ وصفه البعض بأنه خرق محتمل لقانون مكافحة التمييز الاتحادي وليس فوائد لأمن المبنى.

وقال أبوت الجمعة إنه طلب من رئيسة مجلس النواب برونوين بيشوب "إعادة النظر في هذا القرار".