أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تقطع تركيا في عهد الرئيس رجب طيب أدروغان وحزب العدالة والتنمية خطوات متزايدة باتجاه إضعاف حكم القانون والسيطرة على وسائل الإعلام والإنترنت وحملتها لإسكات المنتقدين والمعارضين والمحتجين، وفقاً لتقرير صادر عن منظمة حقوقية.

ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقريرها الصادر الاثنين تركيا إلى اتخاذ خطوات لحماية حرية التعبير والحق في الاحتجاجات السلمية وسيادة القانون.

وقالت في تقريرها، الذي جاء بعنوان "تراجع حقوق الإنسان في تركيا: توصيات من أجل الإصلاح" ويقع في 35 صفحة، إنه بينما يواجه الآلاف ملاحقات قضائية لمشاركتهم في احتجاجات مناهضة للحكومة في 2013، واجه عدد قليل من أفراد الشرطة الحساب على قيامهم بانتهاكات.

وقالت إن الحكومة أضعفت سيادة القانون بردها على فضيحة فساد بقوانين تحد من استقلالية القضاء.

إلا أن المنظمة رحبت بجهود الحكومة لتحقيق السلام مع المتمردين الأكراد لإنهاء صراع ممتد منذ 30 عاماً.