أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت السلطات الأمنية في نيجيريا الخميس إن إحدى التلميذات اللواتي خطفتهن جماعة بوكو حرام أطلق سراحها هذا الأسبوع.

ولم تكشف الشرطة النيجيرية الأسباب التي أدت إلى الإفراج عن هذه التلميذة أو ما إذا كانت من مجموعة أخرى من الفتيات اللواتي تم اختطفهن.

وكانت جماعة بوكو حرام اختطفت مجموعتين من الفتيان على الأقل، واحد في أبريل، حيث تم اختطاف أكثر من 200 تلميذة من مدينة شيبوك في الولاية ذاتها ما أثار استنكاراً شديداً في نيجيريا والعالم.

والثاني في يونيو، حيث تم اختطف 68 فتاة، غير أن 63 منهن تمكن من الفرار في السادس من يوليو بحسب ما ذكر مصدر أمني
وكان رئيس نيجيريا غودلاك جوناثان قال الأربعاء في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه ما زال يعمل لتحرير الفتيات المخطوفات.

وتعرض جوناثان لانتقادات في الداخل والخارج بسبب استجابته البطيئة لعملية الخطف التي جرت في شمال شرقي البلاد ولعجزه على إنهاء عنف بوكو حرام.

وقال جوناثان "رغم مرور أكثر من 3 أشهر منذ خطفهن، فإننا لم نتوان قط في جهودنا لتحريرهن".

وأضاف "نعمل مع شركائنا بدأب لتحرير بناتنا ولم شملهن مع عائلاتهن.. لن نتوانى حتى ننهي هذه الحرب الطائشة على الأبرياء وإحالة كل الجناة إلى العدالة".

ويشن الجيش عملية عسكرية مكثفة منذ عام ضد جماعة بوكو حرام، لكن العملية فشلت حتى الآن في سحق المسلحين.

ولقي آلاف الأشخاص حتفهم منذ أن بدأت بوكو حرام قتالها في عام 2009 بهدف إقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا.