أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يستضيف رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، قمة تضم مسؤولين كبارا من حزب المحافظين لمحاولة امتصاص الغضب بخصوص الوعود التي قدمت لاسكتلندا خلال الحملة الدعائية للاستفتاء على استقلالها عن المملكة المتحدة.

ويجري اللقاء رفيع المستوى في تشكيرز وهو المقر الرسمي لكاميرون في البلاد، وذلك وسط جدال مرير حول الطريق الذي ينبغي أن يسلكه الإصلاح السياسي بعدما اختار الاسكتلنديون البقاء ضمن المملكة المتحدة الأسبوع الماضي.

وتعهدت الأحزاب الثلاثة الرئيسية في البلاد بتقديم مزيد من الصلاحيات للاسكتلنديين، وذلك قبل أيام من الاستفتاء الذي جرى الأسبوع الماضي لتشجيع الناخبين على رفض الاستقلال، لكن شكوكا أثيرت حول تحقيق هذه الوعود.

ويريد المحافظون الحد من حقوق تصويت النواب الاسكتلنديين في مجلس العموم، ويريدون حصول الأجزاء الأخرى من المملكة المتحدة على صلاحيات مماثلة لتلك التي تم وعد اسكتلندا بها.