أثار رفع صليب فوق مرتفعات العاصمة البوسنية سراييفو توترا شديدا قبل أسابيع من الانتخابات العامة التي ستجري في 12 أكتوبر المقبل.

وقامت جمعية قدامى أسرى الحرب من صرب البوسنة ليل السبت الاحد برفع صليب بطول عشرة أمتار وعرض أربعة "تكريما لذكرى 6500 ضحية من صرب سراييفو" بحسب رئيسها برانسلاف دوكيش.

وأثار رفع الصليب جدلا بين سكان العاصمة وغالبيتهم من المسلمين الذين يعتبرون ذلك استفزازا وإهانة لذكرى آلاف القتلى الذين سقطوا خلال حصار سراييفو.

ويرى سكان العاصمة أن مسألة الصليب هي الأحدث فيما يعتبرونه سلسلة من الاستفزازات.

ففي يونيو الماضي، وضع مجهولون لوحة تذكارية في مرتفعات سراييفو تمجد القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش الذي يحاكم حاليا أمام محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة بتهم ارتكاب جرائم حرب.

ورغم مرور عشرين عاما على انتهاء الحرب الأهلية التي أودت بحياة مئة ألف شخص، ما تزال البوسنة بلدا منقسما بشدة خاصة مع استمرار قادة الصرب بإثارة مسالة الانفصال التي يعارضها المسلمون.