أصيب ثلاثة طلاب فرنسيين، أحدهم حالته خطرة، عندما فتح مختل عقليا نيران بندقية الصيد الخاصة به على الطلاب خلال رحلة مدرسية، حسبما قال مسؤولون فرنسيون.

وقالت وزيرة التعليم الفرنسية نجاة بلقاسم إن ثلاثة طلاب أدخلوا مستشفى إثر إطلاق النار الذي وقع الجمعة في بلدة بوزولي بإقليم بورغوندي على بعد 230 كيلومترا من جنوب شرق باريس.

وأعلن مكتب عمدة باريس، مسقط رأس الطلاب، أن رجلا يعرف عنه أنه مختل عقليا وجه بندقية الصيد الخاصة به نحو الطلاب. ويتحصن الرجل بمنزله حاليا.

وقالت وزيرة التعليم إن أعمار الطلاب المصابين تتراوح بين 16 و17 عاما.

ويدرس الطلاب في مدرسة خاصة بباريس، وكانوا في زيارة لمدينة بوزولي التي تشتهر بوجود كاتدرائية أعلى قمة تل تعود إلى القرن الثاني عشر من الميلاد. كما تجذب بوزولي الزوار المتعبدين.