أشرف سعد ووكالات

أظهرت نتائج جزئية أولية تقدما للمؤيدين لبقاء اسكتلندا ضمن المملكة المتحدة، في الاستفتاء على انفصال اسكتلندا الذي جرى مساء الخميس، وستعلن نتائجه صباح الجمعة.

وحسب مراسل "سكاي نيوز عربية" في العاصمة الاسكتلندية إدنبره، فإن نسبة المؤيدين لانفصال اسكتلندا تصل إلى نحو 47 %، فيما يؤيد 53 % البقاء ضمن المملكة المتحدة، بعد فرز 12 مجلسا محليا من أصل 32.

وبدأ فرز الأصوات مساء الخميس، بعد تصويت في الاستفتاء وصف بالتاريخي.

ومن غلاسكو إلى إدنبره صوت حوالى 80% من إجمالي عدد الناخبين البالغين 4 ملايين و285 ألفا و323 ناخبا، بحسب آخر التقديرات، وقد تعين على هؤلاء الإجابة بنعم أم لا على سؤال وحيد هو "هل يجب أن تصبح اسكتلندا دولة مستقلة؟".

وفتحت مكاتب الاقتراع التي بلغ عددها 2600 مركزا في جميع أنحاء اسكتلندا، أبوابها عند الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي.

وتوقعت استطلاعات الرأي الأخيرة تقدما طفيفا لمؤيدي بقاء اسكتلندا ضمن المملكة المتحدة، متفقة مع استطلاعات سابقة أشارت إلى أن أغلبية كبيرة ستصوت لصالح رفض الاستقلال.

وفي موقف موحد أصدرت الأحزاب البريطانية الثلاثة الكبرى الثلاثاء بيانا رسميا مشتركا يعد الاسكتلنديين بتوسيع الحكم الذاتي لمنطقتهم في حال صوتوا لرفض الاستقلال، من خلال صلاحيات ضريبية إضافية.