أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد، إن بلاده استأنفت المحادثات مع فرنسا لشراء نظام صاروخي جديد بعد توقف مفاوضات بشأن صفقة مثيرة للجدل مع شركة صينية أدرجتها الولايات المتحدة على القائمة السوداء.

وأوضح أردوغان: "ظهرت بعض الخلافات مع الصين حول قضايا الإنتاج المشترك ونقل التكنولوجيا خلال مفاوضات حول نظام الدفاع الصاروخي"، بحسب ما نقل عنه تلفزيون إن تي في الخاص.

وأضاف أن "المحادثات مستمرة رغم ذلك، ولكن فرنسا، وهي الثانية على القائمة، قدمت عرضا جديدا. والآن نجري محادثات مع فرنسا".               

وأكد أن "الإنتاج المشترك مهم بالنسبة إلينا".

وفي سبتمبر الماضي توصلت تركيا إلى اتفاق مع شركة الصين لتصدير وإنتاج الآلات "كمبييك" للحصول على أول نظام مضاد للصواريخ البعيدة المدى، إلا أن العقد أثار مخاوف في واشنطن.

وصرح المسؤولون الأتراك أن الاتفاق مع الصين لم ينته، وأن أنقرة منفتحة على عروض جديدة من دول أخرى.

وكانت كمبييك فازت في المنافسة مع شراكة أميركية بين شركتي رايثيون ولوكهيد، وشركة روزوبورونيكسبورت الروسية، وكونسورتيوم يوراسام الإيطالي الفرنسي في الصفقة التي قيمتها 4 مليارات دولار (2.9 مليار يورو).               

وتخضع المجموعة الصينية التي تصنع نظام إتش كيو-9 الصاروخي لعقوبات أميركية بسبب بيعها أسلحة وتكنولوجيا صواريخ لإيران وسوريا.               

كما أزعجت الخطوة التركية حلفاء أنقرة في حلف شمالي الأطلسي الذي اعتبر أن أنظمة الصواريخ في دول الحلف يجب أن تكون متناسبة بعضها مع البعض الآخر.