أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد أحد كبار المفاوضين الإيرانيين أن طهران ليست مستعدة للتوصل إلى اتفاق نووي مع القوى العظمى "بأي ثمن".

وصرح مجيد تخت- روانجي قائلا "ننطلق بحسن نية لاستئناف المفاوضات مع مجموعة 5+1 ونرغب في التوصل إلى اتفاق، لكننا لسنا مستعدين لدفع أي ثمن"، وفقا لما نقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية "إيسنا".             

وأضاف "إن أبدى الطرف الثاني كذلك حسن نية فسنتمكن من إبرام اتفاق مع حلول 24 نوفمبر". وهو الموعد النهائي الجديد الذي تم تحديده للوصول إلى اتفاق.

وتمكن طرفا المفاوضات من تقريب المواقف في عدد من النقاط، لكن الخلاف يبقى عميقا على مستوى أبعاد برنامج طهران لتخصيب اليورانيوم ورفع العقوبات الاقتصادية الدولية.             

ففيما تريد الولايات المتحدة والدول الأوروبية من إيران تقليص برنامجها النووي إلى الربع، تؤكد طهران أنها تريد تكثيفه إلى 10 أضعافه في غضون 8 سنوات.             

وصرح المفاوض الإيراني عباس عراقجي أن مفاوضات جديدة  "ستجري في سبتمبر على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة وربما على المستوى الوزاري. لكن قبلها ستجري مفاوضات ثنائية مع أعضاء مجموعة 5+1 لم تحدد مواعيدها وأمكنتها بعد".