أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اندلعت مواجهات تخللها إطلاق نار من أسلحة ثقيلة ليل الجمعة السبت في أحد أحياء شمال بانغي بين فصائل ميليشيا الانتي بالاكا، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

وتوقف اطلاق النار ظهر السبت لكن الوضع ما زال متوترا حسب بعض السكان.

وقالت امرأة لفرانس برس وهي تفر من حي بوي-راب مع العشرات من السكان "انهم الانتي بالاكا (المليشيات المسيحية) لا يدعونا في سلام".

وأضافت "منذ مساء الجمعة يشنون هجمات مسلحة حتى أن السكان أصبحوا لا يستطيعون الخروج، نغتنم فقط شيئا من الهدوء لمغادرة المنطقة وقد أصيب بعض السكان خلال فرارهم برصاص من الجانبين".

واندلعت أعمال العنف، في حين بدأت عاصمة إفريقيا الوسطى التي تعاني منذ أكثر من سنة من مواجهات عنيفة وتجاوزات وعمليات مطاردة نهب، تستعيد شيئا من حياتها العادية منذ عدة أسابيع.

وقال ضابط في قوة "ميسكا" الإفريقية طالبا عدم ذكر اسمه "هناك توتر في حي بوي-راب حيث سقط قتيلان" بين الانتي بالاكا.

وأضاف "قتلا في ظروف تبدو أنها تصفية حسابات".

وتابع أن "قوة سنغاريس انتشرت في مدخل بوي-راب ونحاول احتواء الوضع كي لا يمتد التوتر إلى أحياء أخرى".