أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال حلف "الناتو" في بيان إن روسيا حشدت نحو 20 ألف جندي على حدود شرق أوكرانيا وانها قد تتذرع بمهمة إنسانية أو مهمة لحفظ السلام لإرسالهم داخل الاراضي الأوكرانية.

وقالت المتحدثة باسم الحلف أونا لونجيسكو "لن نخمن ما يدور في رؤوس القيادة في روسيا لكننا نرى ما تفعله موسكو على الأرض وهذا مثار قلق بالغ. لقد حشدت روسيا نحو 20 ألف جندي -جاهزين للقتال- على حدود أوكرانيا الشرقية."

وعبر بيان الحلف عن قلقه من إمكانية استخدام موسكو "لمبرر مهمة إنسانية أو مهمة لحفظ السلام لإرسال قوات إلىشرق أوكرانيا

من ناحيته ،قال رئيس وزراء بولندا إن لديه معلومات تشير إلى أن هناك تهديدا متناميا بـ"تدخل روسي مباشر" في أوكرانيا.

وقال دونالد تاسك الأربعاء إن تقييمه مبني على معلومات تلقاها خلال الساعات العشر الأخيرة، غير أنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وأضاف تاسك "التهديد بتدخل روسي مباشر في أوكرانيا أصبح أكبر مما كان عليه في منذ أيام قليلة أو منذ بضعة أسابيع".

وأعرب وزير الخارجية البولندي راديك سيكورسكي عن مخاوفه في وقت متأخر الثلاثاء من أن إعادة نشر القوات الروسية قرب الحدود الأوكرانية، يزيد من احتمال دخول روسيا الأراضي الأوكرانية.

وقال سيكورسكي "أنت تفعل مثل هذه الأشياء لممارسة ضغوط أو لدخول البلاد".

من ناحية أخرى، قال سكان في دونيتسك، معقل الموالين لروسيا لرئيسي بشرق أوكرانيا، إن الحي الذي يقطنوه تعرض لغارة شنتها طائرات حكومية الثلاثاء، ما جعل القتال الجاري بين الانفصاليين وقوات كييف يقترب من قلب المدينة بشكل غير مسبوق.

وأبلغ عامل الإغاثة ألكسندر بيفكو الأسوشيتدبرس بأن اثنين من عمال المخازن أصيبا بجروح في القصف.

وكانت هناك 8 حفر في الموقع وبدت نتيجة لقصف جوي.

وقال السكان إنهم سمعوا دوي انفجارين عند منتصف الليل تقريبا صاحبهما صوت طائرة.

وفي حين تسببت التفجيرات في تدمير مبان صناعية، سقطت إحدى القنابل على بعد عشرة أمتار فقط من مبني سكني بالجوار.

وتطوق القوات الأوكرانية مدينة دونيتسك في صراع أزهق أرواح ما لا يقل عن ألف مدني