ذكرت وسائل إعلام تركية محلية الثلاثاء أن عشرات من ضباط الشرطة اعتقلوا للتحقيق معهم في مزاعم التنصت على رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان والدائرة المحيطة به.

وذكرت هيئة الاذاعة والتلفزيونية التركية (تي.أر.تي) أن ما لا يقل عن 28 ضابط شرطة على الأقل اعتقلوا في 14 إقليما في البلاد يشتبه بقيامهم بالتنصت على مكالمات هاتفية بصورة غير قانونية. 

وفي الأسبوع الماضي تجدد حبس 31 ضابطا في الشرطة لاتهامهم بتشكيل منظمة إجرامية والتنصت على الهواتف إثر موجة أولى من الاعتقالات بدأت في 22 يونيو الماضي.

وتأتي هذه الاعتقالات قبل أيام فقط من الانتخابات الرئاسية المزمعة في تركيا في العاشر من أغسطس التي يأمل فيها أردوغان أن يكون أول رئيس منتخب بشكل مباشر من الشعب.

وينظر إلى التحقيق بشكل واسع على أنه يستهدف "تركيبة موازية" داخل الدولة وهو تعبير استخدمه أردوغان للدلالة على عناصر الشرطة والقضاء وغيرها من المؤسسات الموالين لرجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

ويتهم أردوغان غولن بالوقوف وراء مخطط للإطاحة به، حيث تعهد بتعقب جميع أتباع غولن الذي يشكلون في اعتقاده تهديدا للأمن الوطني.