أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت اليابان، الاثنين، أنها ستفرض عقوبات جديدة على الذين تعتبرهم متورطين في "ضم القرم وزعزعة استقرار أوكرانيا"، إثر سقوط الطائرة الماليزية عند الحدود الروسية الأوكرانية، التي سقطت بصاروخ على ما يبدو.

وتتمثل العقوبات في تجميد حسابات أشخاص ومؤسسات لعبت دورا في الأزمة التي تعاني منها أوكرانيا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء اليابانية "جيجي برس".

وأعلن الناطق باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا أن "اليابان تأمل بصدق أن يعود الوضع في أوكرانيا إلى طبيعته عبر الحوار الدبلوماسي".

وأوضح أن اليابان "ستواصل مطالبة روسيا باستخدام نفوذها لدى المتمردين شرقي أوكرانيا، لحملهم على التعاون مع التحقيق الدولي" بشأن ظروف تحطم الطائرة الماليزية في 17 يوليو.

وقد تبنت اليابان -العضو في مجموعة السبع- موقف هذه المجموعة، ودانت روسيا إثر ضمها شبه جزيرة القرم في مارس الماضي.

واتخذت طوكيو حينها عقوبات في نهاية أبريل، تتمثل خصوصا في حرمان 23 مواطنا روسيا تأشيرة الدخول إلى أراضيها. وردت موسكو بشدة متوعدة بالرد على ذلك القرار الذي قالت إنه لن يظل "من دون رد".