أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه فرض عقوبات على رؤساء أجهزة الاستخبارات الروسية، ومسؤولين كبار في مجلس الأمن القومي الروسي لتورطهم في الأزمة في أوكرانيا.

وتضم اللائحة الجديدة 15 شخصية و18 كيانا يستهدفهم تجميد ممتلكات وحظر سفر، بينهم رئيس جهاز الأمن الفدرالي نيكولاي بورتنيكوف ورئيس الاستخبارات ميخائيل فرادكوف والرئيس الشيشاني رمضان قديروف.

وأعلنت العقوبات الجديدة، التي تهدف للضغط على موسكو وحلفائها في أوكرانيا، في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي، ودخلت حيز التنفيذ على الفور.

ويرفع هذا التحرك العدد الإجمالي للأشخاص الذين يخضعون لعقوبات من الاتحاد الأوروبي بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والتمرد في شرق أوكرانيا، إلى 87 شخصا.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، توصل سفراء الاتحاد الاوروبي إلى اتفاق مبدئي لتوسيع العقوبات على روسيا، واستهداف نفاذيتها إلى أسواق المال الأوروبية والتجارة في قطاع الدفاع، والسلع ذات الاستخدام المزدوج والتكنولوجيا الحساسة.

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي مايا كوسياسيتش إن المقترحات أحيلت إلى مسؤولي الاتحاد الأوروبي لتتم صياغتها في قرارات، ومن المقرر أن يجتمع سفراء الاتحاد مرة أخرى الثلاثاء لاستعراض النتائج. وقالت إن على أعضاء الاتحاد أن يقرروا ما إذا كانت الموافقة على هذه التدابير تحتاج إلى اجتماع قمة لدول المنظمة لتدخل حيز التنفيذ، أم لا تحتاج لذلك.

وأمر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثلاثاء بتجهيز عقوبات اقتصادية أوسع نطاقا، بعد إصابتهم بالإحباط بسبب رفض روسيا لمطالب بوضع حد للقتال في أوكرانيا، كما استشاط العديد من القادة الأوروبيين والمواطنين غضبا بسبب حادث إسقاط الطائرة الماليزية بشرق أوكرانيا.