أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف تحقيق لمنظمة أطباء بلا حدود لدى سكان مسلمين من إفريقيا الوسطى لجأوا إلى تشاد المجاورة بسبب أعمال العنف الخطيرة في بلادهم، أنه من بين أبناء 3500 أسرة قتل 2600 شخص بين نوفمبر 2013 وأبريل 2014.

وجاء في بيان للمنظمة الأربعاء بعنوان "لاجئو إفريقيا الوسطى إلى تشاد والكاميرون: الحقيبة أو النعش" أن "تحقيقا عن الوفيات لأطباء بلا حدود كشف أن 2599 فردا من 3449 أسرة من إفريقيا الوسطى لجأت إلى سيدو جنوب تشاد (أي 8% من السكان) قتلوا بين نوفمبر 2013 وأبريل 2014 خلال حملة الاضطهاد ضد الأقلية المسلمة في جمهورية إفريقيا الوسطى".  

ومنذ دخول الميليشيات المسيحية الانتي بالاكا إلى بانغي في ديسمبر 2013 لمحاربة حركة التمرد السابقة سيليكا ذات الغالبية المسلمة التي ارتكبت تجاوزات خطيرة بحق المدنيين بعد استيلائها على السلطة في مارس 2013، بدأت عملية مطاردة وقتل المسلمين.