أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء اتصالاً هاتفياً بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وذلك للمرة الأولى بعد بروز قضية التجسس بين البلدين واتخاذ برلين قراراً بطرد مدير الاستخبارات الأميركية في ألمانيا.

وكتب مساعد مستشار الامن القومي الأميركي بين رودس على حسابه على موقع تويتر أن الزعيمين بحثا ملفات "أوكرانيا وإيران والتعاون بين الولايات المتحدة وألمانيا".

وشهدت العلاقات بين الولايات المتحدة وألمانيا توتراً بعد الكشف الأسبوع الماضي عن عميل لدى الاستخبارات الألمانية يعمل أيضاً لحساب الاستخبارات الأميركية، وأعلن المدعي العام الألماني الأربعاء التحقيق في قضية تجسس ثانية.

وخلال لقائه نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير الأحد في فيينا، أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الولايات المتحدة وألمانيا تبقيان "صديقين قريبين" رغم الضجة التي أثارتها "الشكوك حول التجسس".

وفي مقابلة سجلت السبت مع التلفزيون الألماني العام، دعت ميركل واشنطن إلى تغيير سلوكها على صعيد التجسس.

وجاءت المكالمة الهاتفية بين أوباما وميركل عشية قمة لقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل ستبحث فرض عقوبات جديدة على روسيا على خلفية استمرار الأزمة في شرق أوكرانيا.