لقي ما لا يقل عن 38 شخصاً مصرعهم إثر هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم من عناصر جماعة "بوكو حرام" على قرية في شمال شرقي نيجيريا وأعقبه قصف للجيش استهدف عن طريق الخطأ سكاناً كانوا يحاولون الفرار وظنهم الجنود متمردين، كما أفاد شهود عيان الاثنين.

وقال ناجون إن الهجوم استهدف قرية ديل في مقاطعة إسكيرا أوبا، التي تبعد 200 كيلومتر عن العاصمة الإقليمية مايدوغوري، وقد وقع ليل الأحد الاثنين، وأسفر عن إحراق جميع مساكن القرية ومبانيها بما فيها كنائسها الثلاث.

وأوضح شهود العيان أن عشرات المسلحين وصلوا إلى القرية على متن سيارات رباعية الدفع ودراجات نارية عبر غابة سامبيسا المجاورة حيث كانوا أقاموا معسكراً لهم، وفقاً لوكالة فرانس برس.

وقال أحد الشهود، ويدعى مايكل أومارو جار "لقد خسرنا 38 رجلاً في هجمات لبوكو حرام وقصف للجيش على سكان كانوا يفرون من القرية".

وأضاف أن مسلحي بوكو حرام وصلوا إلى القرية مساء الأحد وأطلقوا النار على القرويين مستخدمين في ذلك البنادق الرشاشة والقنابل اليدوية والمتفجرات.

وأصبحت هجمات بوكو حرام في هذه المنطقة شبه يومية وقد حصدت منذ مطلع العام ما لا يقل عن 2500 قتيل.