أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يدلي الناخبون السلوفينيون بأصواتهم، الأحد، في ثاني انتخابات مبكرة في ثلاث سنوات وسط عدم استقرار سياسي يهدد مساعي الدولة الصغيرة بمنطقة اليورو للخروج من تراجع اقتصادي.

واضطرت السلطات لإجراء اقتراع الأحد عندما استقالت رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها ألينكا براتوسيك في مايو بعد خسارة صراع على السلطة داخل حزبها السياسي.

وكانت حكومة سلفها يانيس يانسا - التي تشكلت عقب تصويت مبكر في عام 2011 - قد انهارت العام الماضي عندما واجه يانسا مزاعم بالفساد.

ويتوقع المحللون تشكيل حكومة ائتلافية أخرى والمزيد من عدم اليقين عقب انتخابات الأحد.

ومن المرجح أن يفوز حزب جديد بزعامة الخبير القانوني ميرو سيرار - نجل البطل الأولمبي السلوفيني السابق ميروسلاف سيرار - بأغلبية الأصوات وفي حدود 30 بالمائة.

وينافس حزب سيرار الحزب الديمقراطي السلوفيني بزعامة رئيس الوزراء السابق يانيس ينسا. ومن المتوقع أن يحل الحزب الاجتماعي الديمقراطي وحزب المتقاعدين في المؤخرة.