قبل أسبوع من إجراء الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا أظهرت استطلاعات رأي خسارة المرشح الأوفر حظا في السابق وحاكم العاصمة السابق جوكو ويدودو التقدم الذي كان يحظى به.

ويقول محللون إن الملايين من الناخبين المترددين تحولوا إلى المرشح برابوو سوبيانتو، الجنرال السابق بالجيش الذي اتهم في السابق بخطف نشطاء داعين للديمقراطية في 1998 وإثارة أعمال شغب دامية.

وحذر محللون من أن ويدودو ربما يمنى بالهزيمة من خلال تزوير منظم وهيكلي.

وأظهرت استطلاعات رأي محلية أن سوبيانتو لحق بمنافسه قبل أسبوعين من انتخابات التاسع من يوليو، بعد أن اتضح أن حوالي 40 بالمائة من الناخبين لازالوا مترددين ولم يحسموا أمرهم بعد.

ويتوقع أن يدلي نحو 190 مليون إندونيسي بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

وتعد إندونيسيا، التي يقطنها 240 مليون نسمة، أكبر بلد مسلم من حيث السكان، وثالث أكبر ديمقراطية في العالم بعد الولايات المتحدة والهند.