أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن نسبة الكوكايين المتدفق على الولايات المتحدة من منطقة الكاريبي زادت3 أمثال خلال الثلاث سنوات الماضية.

وقال وليام براونفيلد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون المخدرات الدولية وإنفاذ القانون خلال مؤتمر هاتفي مع الصحفيين الثلاثاء إن 16% من المخدرات دخلت الولايات المتحدة من خلال الجزر بزيادة خمسة في المئة عن عام 2011.

وتعادل هذه النسبة نحو 47 طنا من الكوكايين.

ورغم أن هذا لا يقارن بحجم تدفق المخدرات من دول أميركا الوسطى والمكسيك إلا أنه يثير قلق المسؤولين الأميركيين.

وقال براونفيلد:"لا أود ان أقول ان كمية المنتج المتدفقة عبر الكاريبي تقترب ولو من بعيد من مستويات (المتدفق) من أميركا الوسطى والمكسيك لكن المقلق هو التوجه وهذا حقا يثير قلقنا".

وتهرب شحنات الكوكايين عادة من كولومبيا وفنزويلا وتنقل في زوارق سريعة وسفن شحن إلى الجزر والنقطة الأكثر جذبا لهذه الشحنات هي جزيرة إسبانيولا التي تتشارك في السيادة عليها الدومنيكان وهايتي.

وهذه الزيادة في عمليات التهريب تثبت صحة توقعات أوباما بأن الجهود المشتركة التي تبذلها الولايات المتحدة والمكسيك لمكافحة المخدرات ستدفع المهربين إلى العودة مرة أخرى إلى طريق الكاريبي.