يصل رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، الاثنين، إلى بريطانيا في زيارة تركز على تجاوز الخلافات السياسية والتوقيع على اتفاقيات تزيد قيمتها عن 30 مليار دولار.

وتدهورت علاقات بريطانيا مع الصين في 2012 بعد لقاء رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مع الدالاي لاما الزعيم الروحي للتيبت الذي تتهمه الصين بسعيه للانفصال.

وتحسنت العلاقات بعض الشيء بعد ذلك وزار كاميرون الصين العام الماضي.

وحذرت بكين لندن عشية أول زيارة يقوم بها لي لبريطانيا منذ توليه منصبه بعدم انتقادها بشأن تلك القضية إذا كانت تريد إقامة علاقات اقتصادية طيبة بعد أن أثارت بريطانيا غضب الصين في إبريل عندما انتقدتها لسجلها في مجال حقوق الإنسان.             

ومن المتوقع أن تنتهز بريطانيا هذه الفرصة كي تعلن تخفيف بعض القيود المفروضة على منح المواطنين الصينيين تأشيرات دخول وهو طلب تسعى الصين لتحقيقه منذ فترة طويلة.

وسيجري لي محادثات مع كاميرون وسيلتقي أيضا مع ملكة بريطانيا.

ومن المقرر أن يتوجه لي بعد ذلك إلى اليونان يوم الخميس في زيارة تستمر حتى يوم السبت.