أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت الولايات المتحدة، الجمعة، أن مباحثاتها مع إيران تنحصر حاليا في الملف النووي الإيراني ولا تشمل الأزمة العراقية، على الرغم من أن البلدين يواجهان حاليا في العراق عدوا مشتركا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، ماري هارف: "كلا، نحن لا نتباحث مع الإيرانيين بشأن الوضع في العراق".

غير أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي يزور لندن رد على هذا السؤال بجواب غامض بعض الشيء، ترك فيه الباب مفتوحا أمام إمكانية أن تكون واشنطن وطهران تتباحثان "على هامش المفاوضات" بشأن الملف النووي في ملفات أخرى.

وقال كيري للصحفيين في العاصمة البريطانية إن "المحادثات تركز حصرا على الملف النووي وأيا يكن الحوار الذي يمكن أو لا يمكن أن يجري فهذا يكون على هامش أو خارج سياق المفاوضات بشأن الملف النووي".             

من جانبها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أنه يتعين "على جميع جيران العراق، بمن فيهم الإيرانيون، الامتناع عن القيام بأي عمل من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من زعزعة الوضع، كما يجب عليهم أن لا يغذوا التوتر الطائفي".             

ورفضت هارف الخوض في تكهنات لدى سؤالها عما إذا كانت واشنطن منفتحة على التباحث مباشرة مع طهران بشأن الأزمة في العراق، مذكرة بأن البلدين لا يرتبطان بعلاقات دبلوماسية منذ 34 عاما وأنهما منخرطان في مفاوضات صعبة بشأن البرنامج النووي الإيراني.             

ووعدت الولايات المتحدة بمساعدة العراق للتصدي للمتطرفين، وأكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة، أنه يدرس مختلف الخيارات في "الأيام المقبلة" باستثناء إرسال قوات إلى الميدان.