أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سخر رئيس وزراء كمبوديا من الشائعات التي تحدثت عن إصابته بجلطة دماغية، بقوله إنه لو مات قبل الأوان، فإن بلاده ستخرج عن نطاق السيطرة وربما تواجه المعارضة مشكلات من القوات المسلحة.

جاء ذلك خلال زيارة رئيس الوزراء هون سين لذوي الاحتياجات الخاصة جنوبي البلاد الثلاثاء.

ودحض سين هذه الشائعات بلقائه وزير خارجية سنغافورة السابق جورج يو.

وحذر سين حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي المعارض من أن حزب الشعب الكمبودي الحاكم سيعمل بمفرده حتى انتهاء الفترة التشريعية، إذا لم يتوقف حزب المعارضة عن مقاطعة جلسات الجمعية الوطنية (البرلمان).

وكانت المعارضة قد أعلنت مطالب عديدة، بينها عقد انتخابات مبكرة وإجراء إصلاحات انتخابية.

وقال سين إنه مستعد للسماح للمعارضة بفتح قناة تلفزيونية، وهو أحد المطالب التي تنادي بها.