أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قدمت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما اعتذارها من النواب لأنها لم تطلعهم على اتفاق تبادل السجناء مع حركة طالبان في أفغانستان لاستعادة الجندي الأميركي الأسير بو بيرغدال، حسبما أعلن بعض البرلمانيين الثلاثاء.

وقال السناتور ساكسبي تشامبلس، زعيم الجمهوريين في لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، إن مسؤولا "عالي المستوى" في البيت الأبيض "اعتذر مساء الاثنين لأنه لم يطلعنا" على الاتفاق.

وردا على سؤال حول ما إذا كان البيت الأبيض على صواب عندما قال إنه أبلغ كبار البرلمانيين بهذا الاتفاق، قال تشامبلس إن "البيت الأبيض على خطأ في هذه النقطة".

من ناحيتها، عبرت رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الديمقراطية دايان فاينشتاين عن أسفها لعدم اطلاعها على الاتفاق.

وقد اتصل مساعد مستشار الأمن القومي توني بلينكن مساء الاثنين بفاينشتاين كي يعتذر منها. ونقلت صحيفة "ناشيونال جورنال" عنها قولها إن بلينكن "قال إن الأمر كان مجرد نسيان".

وذكر السناتور الديمقراطي كارل ليفن بأن الرئيس كان أبلغ الكونغرس "في اللحظة الأخيرة" في ديسمبر حين وقع مرسوما يمنحه السلطة الدستورية للإفراج سريعا عن سجناء في غوانتانامو.

وقال رئيس الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب هاري ريد إنه تبلغ الجمعة بالأمر وإنه كان موافقا على هذا التبادل.

واعتبر رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بونر أنه لم يتم إبلاغ النواب بالأمر "لأن الإدارة كانت تعلم أنها ستواجه قلقا خطيرا من الحزبين".

وسيكون الاتفاق على تبادل السجناء في صلب جلسة لمجلس النواب الأسبوع المقبل. ودعي وزير الدفاع تشاك هغل للإدلاء بشهادته في هذه الجلسة.