وصل وزير الدفاع الأميركي تشاك هغل إلى أفغانستان، الأحد، لإجراء محادثات مع قادة البلاد حول مدى تقدم مستوى القوات الأفغانية، حيث تتطلع الولايات المتحدة لسحب قواتها من هناك وإبقاء نحو عشرة آلاف جندي فقط بحلول نهاية العام الحالي.

وتأتي زيارة هغل في أعقاب الإفراج الناجح عن السجين الأمريكي الوحيد في أفغانستان الرقيب بوي بيرغدال، وبعد أيام من إعلان الرئيس باراك أوباما عن عملية الانسحاب التي ستترك أقل من ألف جندي في أفغانستان بحلول نهاية عام 2016.

وقال هغل للصحفيين المرافقين له إنه يريد أن يسمع ما يقوم به الأفغان ومدى تحسن قواتهم الجوية. كما يريد أن يعلم المزيد عن قدرة الحكومة على دعم وتجهيز قواتها.

كما سيلتقي وزير الدفاع الأميركي عددا من الجنود الأميركيين، وسيكون الإفراج عن بيرغدال الموضوع الرئيسي للقاء.

وسيستغل هغل جولته في أفغانستان للحديث مع قادة الجيش هناك ووزراء دفاع دول أخرى بشأن سحب القوات ومستقبل أفغانستان.