أثار مقتل امرأة في مطعم للوجبات السريعة في الصين غضبا شعبيا بعد أن تبين أنها تعرضت للضرب حتى الموت لرفضها اعطاء رقم هاتفها لأعضاء في جماعة دينية محظورة.

وذكرت وسائل اعلام حكومية أن المرأة البالغة من العمر 37 عاما تعرضت لاعتداء على يد مجموعة من الناس الذين وصفوا بأنهم أعضاء في حركة كنيسة الرب التي حظرتها السلطات الصينية.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن الهجوم وقع الأربعاء الماضي في مطعم ماكدونالدز بإقليم شاندونغ بشمال شرق الصين والتقطته كاميرات المراقبة. وعرض التلفزيون الصيني السبت تسجيل فيديو للهجوم.

وذكرت وسائل اعلام رسمية أنه تم القبض على ستة من المزعوم أنهم من أعضاء الحركة بينهم أربعة من عائلة واحدة.

وأدان كثيرون من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي المارة الذين لم يفعلوا شيئا لوقف الاعتداء الذي تعرضت له المرأة في مدينة تشاويوان على بعد نحو 160 كيلومترا شمالي تشينغداو.