أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت محكمة في نيويورك، الخميس الماضي، حكما بالسجن لمدة خمس سنوات و10 أشهر بحق رئيس غواتيمالا السابق، ألفونسو بورتيو، بجرم تبييض أموال عبر مصارف أميركية.

وكانت السلطات في غواتيمالا سلمت بورتيو، الذي حكم البلاد من العام 2000 ولغاية 2004، إلى واشنطن في 2013، ليصبح بذلك أول رئيس بأميركا اللاتينية يسلم إلى القضاء الأميركي.

وفي إطار اتفاق توصل إليه فريقا الادعاء العام والدفاع، أقر بورتيو في 18 مارس بأنه مذنب بجرم تبييض 2.5 مليون دولار، عبر مصارف أميركية كانت تايوان دفعتها لغواتيمالا مقابل اعتراف الأخيرة بها دبلوماسيا.

ولم تبد على بورتيو، البلاغ من العمر 62 عاما، أي ردة فعل لدى النطق بالحكم في ختام جلسة استمرت زهاء أربع ساعات، طلب فيها محامي الدفاع من المحكمة الاكتفاء بالمدة التي قضاها موكله في السجن.

ولكن القاضي رفض هذا الطلب مؤكدا أن بورتيو لم يرتكب "خطأ واحدا" بل "خمسة أخطاء على مدى فترة زمنية طويلة"، في إشارة إلى خمسة شيكات تلقاها الرئيس السابق من تايوان بين العامين 1999 و2002، وقيمة كل منها 500 الف دولار.