استولى المسلحون الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير أزواد، الأربعاء، على مدينة كيدال شمال شرقي مالي بعد معارك مع الجنود الماليين.

وقال أحد قادة الحركة الوطنية لتحرير أزواد محمد آغ رهيسا: "نسيطر حاليا على مدينة كيدال بأكملها ولدينا أسرى"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

كما أكد مصدر عسكري في الأمم المتحدة مقتل جنود ماليين ووقوع آخرين في الأسر لدى المجموعات المسلحة أثناء اشتباكات.

 من جانبه، دعا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إلى "وقف فوري للمعارك والاتفاق على وقف لإطلاق النار" في كيدال.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك: "بان قلق جدا للتدهور السريع للأوضاع في كيدال".