أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تحدت زعيمة المعارضة في ميانمار أونغ سان سوتشي أن يساعد الجيش القوي في تعديل الدستور الذي يمنعها من الترشح للرئاسة في الانتخابات العامة العام المقبل.

ولاقت تصريحاتها خلال تجمع حاشد في ماندالاي ثاني كبرى مدن البلاد ترحيبا كبيرا.

وأضافت سوتشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام أن الجيش مناط به حماية البلاد ويجب ألا يشارك في إدارتها.

وبدأت ميانمار التحول من نصف قرن من الدكتاتورية إلى الديمقراطية قبل ثلاث سنوات، لكن الجيش لا يزال يلعب دورا كبيرا في الحياة السياسية.

ويعطي الدستور الذي صاغه الحكام العسكريون السابقون في 2008 الجيش خمسة وعشرين بالمائة من مقاعد البرلمان، ويسمح له بتعيين ثلاثة وزراء ويمكنه الاعتراض على تغيير الدستور.