قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، الخميس، إن معتقلين سياسيين في إيران تعرضوا لـ"وحشية هائلة" في سجن إيفين، وذلك يوم 17 أبريل الذي أطلق عليه نشطاء "الخميس الأسود".

وفي تقرير حمل اسم "العدالة كلمة غريبة: سوء معاملة السجناء السياسيين في سجن إيفين"، قالت المنظمة إن عشرات المعتقلين في القسم 350 تعرضوا لسوء المعاملة وللضرب.

وتعود القضية، حسب المنظمة، إلى 17 أبريل الجاري حين تعرض عشرات السجناء لـ"ضرب مبرح" من قبل الحراس خلال عملية تفتيش لزنزاناتهم بسجن إيفين، حيث يعتقل سجناء الرأي.

وقال مساعد مدير المنظمة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سعيد بومدوحه، إن مسؤولي الأمن ردوا على المحتجين من بعض السجناء "بوحشية هائلة"، حيث طرحوهم أرضا وهم يشتمونهم.

وكان تقرير المنظمة أشار إلى أن "السجناء عصبت أعينهم وكبلت أيديهم قبل إرغامهم على المرور بين صفين من الحراس المزودين بالهراوات، الذين ضربوهم على الظهر والرأس والوجه".

ورفض بعض الجرحى تلقي العلاج كما تم نقل 32 سجينا إلى زنزانات إفرادية وإرغام البعض الآخر على البقاء عراة قبل إعادتهم الى السجن، طبقا لما أضافت منظمة العفو الدولية.

يشار إلى أن الحكومة الإيرانية أعلنت، الأربعاء، عن اجراء تحقيق في الاتهامات حول أعمال العنف في القسم 350، رغم أنها كانت قد نفت حصول أي اعتداء بعد انتشار الخبر على مواقع إلكترونية.

وكان عدة مواقع إلكترونية عمدت إلى نشر وقائع ما حدث في سجن إيفين، في حين أطلق ناشطون إيرانيون في مجال حقوق الإنسان على الخميس 17 أبريل اسم "الخميس الأسود".