أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت إيران، الأحد، أنها نجحت في نسخ طائرة أميركية بدون طيار استولت عليها في ديسمبر 2011، حيث عرض التلفزيون الرسمي صورا تظهر ما يبدو أنه نسخة من تلك الطائرة.

واستولت طهران على الطائرة الأميركية "آر كيو-170"، بينما كانت تحلق في أجوائها أثناء قيامها بمهمة تجسسية على ما يبدو على مواقع إيران النووية، بحسب ما أفاد الإعلام الأميركي وقتها.

وصرح ضابط إيراني في إحدى الصور التي عرضها التلفزيون: "نجح مهندسونا في فك أسرار الطائرة بدون طيار ونسخها. وستقوم قريبا بطلعة تجريبية".

وأظهرت الصور التلفزيونية المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله علي خامنئي، أثناء زيارته معرضا نظمه الجناح الجوي في الحرس الثوري لعرض الإنجازات العسكرية الإيرانية خاصة في مجال الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار.

وظهرت في الصور طائرتان بدون طيار شبه متطابقتين.               

وقال خامنئي وهو يقف أمام نسخة إيرانية من الطائرة الأميركية: "هذه الطائرة بدون طيار مهمة للمهمات الاستطلاعية".

وذكرت إيران أنها استولت على الطائرة الأميركية البالغة التطور وأجبرتها على الهبوط في الصحراء دون أن تصاب بأضرار وقامت بمصادرتها، أما واشنطن فأعلنت فقدان السيطرة على الطائرة.

وفي ذلك الوقت سعى مسؤولون عسكريون أميركيون للتقليل من أهمية الحادث، وقالوا إن إيران ليست لديها التكنولوجيا اللازمة لفك أسرار الطائرة، وطلب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، من الجمهورية الإسلامية إعادة الطائرة.

وتعمل إيران على تطوير برنامجها الخاص لإنتاج الطائرات بدون طيار، ويبلغ مدى عدد من طائراتها التي تحلق بدون طيار مئات الكيلومترات وهي مسلحة بصواريخ.

وعرض التلفزيون الرسمي كذلك صوراً قال إن طائرة إيران بدون طيار التقطتها فوق حاملة طائرات أميركية في مياه الخليج.

وظهر في الصور التي كانت واضحة نسبيا، أشخاص ربما كانوا موظفين أميركيين يعملون على طائرات ومروحيات على متن السفينة.