يلتقي رئيس جنوب السودان، سلفا كير، وزعيم المسلحين رياك مشار، الجمعة، في أديس أبابا، في محاولة لوقف الحرب الأهلية الدائرة في هذا البلد، وفق ما أعلن وسطاء، الأربعاء.

وقال وسطاء، من الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا (إيغاد) في بيان إن "الاجتماع المهم سيساهم في وقف العنف وأعمال القتل في جنوب السودان"، ويشكل خطوة أساسية نحو إيجاد "حل سياسي شامل ودائم للأزمة".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعلن الثلاثاء، في جوبا، أنه حصل على تأكيد من كير ونائبه السابق مشار، اللذين تتواجه قواتهما منذ منتصف ديسمبر في جنوب السودان، أنهما سيلتقيان قريبا في العاصمة الإثيوبية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين "حسب الرئيس سلفا كير فإنهما سيلتقيان في التاسع" من مايو الحالي.

وأضاف أن مشار، "الذي تولى في منتصف ديسمبر قيادة قوات التمرد بعد اتهامه بالانقلاب على السلطة"، أكد له هاتفيا انه "سيكون موجودا" في أديس أبابا دون أن يتسنى له ضمان التمكن من الوجود هناك اعتبارا من الجمعة.

وأوضح بان كي مون أن مشار وعد "ببذل قصارى جهده لأنه موجود في منطقة نائية". وكان مشار فر، الأحد، من بلدة الناصر، مقر قيادة حركته القريبة من الحدود الإثيوبية، التي استعاد جيش جنوب السودان السيطرة عليها.